Tue 15, Nov 2016

أمانة إلى السيد نصرالله

خاص خط تماس - بيروت -

من دير الزور إلى بيروت عبر دمشق. تم إنقاذ الرسالة. أمها شهيدة قصف بيت مخيم فلسطين في دمشق. أخواتها شهيدات قصف بيت دير الزور على عين الفرات. يحمل الفنان سنواته باتجاه السبعين، وعزيمته باتجاه الثلاثين، ليسلمنا ورقتين من عمره. هدية إلى السيد حسن نصرالله. الفيديو تصوير عبد القادر الباي وإنتاج حسين أحمد

 

- غدي فرنسيس -

من أبي فراس إلى أبي هادي

السلام على أبي فراس

أبي الذي أنجبني

السلام على أبي فراس

أعني الأمير الحمداني  

سلامٌ على من سماه الروم مسلماً والإسلام صفوياً والله شهيداً، كربلائي الشهادة والمعاني

السلام على أبي فراس

أحببتم أم كرهتم هنا فرض الله علينا أن نقول السلام.

أمامكم رجل صعد إلى طائرة، واختار أن ينقذ ما أمضى في صناعته منذ الحرب حتى اليوم. من داعش المرحلة، يخرج أبو فراس حاملاً ورقه ويده وبسمته وبسملته وموسيقاه وسجادة صلاته وأبنائه. يوضب الكون كله في حقيبة، معها كل مدنه وبيوته المقصوفة.

تتجلى بين راحتيه سوريا بأبهى ألحانها الوجودية

 هي آيات هي أسرار هي معابر لا تتحرك إلا صعوداً

 سحبوا بحربهم من تحت كتفه سندة العمر، فوضبها ذات يوم عام 2015. وضب الحقيبة وصعد بطائرة إلى دمشق، حمل الدنيا في لوحات تسطر قول الله من دير الزور. الفنان محمد القاضي...

 رجل

  وطن  

دين دنيا وجع

 حرب مدرسة إرث

 إسم

مكان

تاريخ

السيد محمد القاضي.

 نقطة

وقّع بكنيته : السيّد

يعود نسبه إلى جدّه الحسين...

لا ليس شيعي. لا ليس سني. ولا مسيحي .

السيد محمد القاضي

يصهر نفسه شهيداً شهيداً

يموت ويحيا كله إلى ريشة،

 يكتب بإسم ربه فيعلو ويعلو فوق طائرات داعش، يعلو موجوعاً مبتسماً واثقاً بمن صنعه من فوق، صاعداً إليه بلا سلالم، بلا التواء في الخط إلا بأمر العقل الأعلى. بأمر العلي.

 حمل الدنيا وأتى

وحملنا وصية واحدة اليوم.

ورقتين وحبر كثيف كثيف يحمل دماء وشهداء وفداء وسماء ودعاء ومبايعة

كتب تحت الهدية

"الإمام القائد"

 

أبو فراس أعلنه إماماً وراسله بآيات، وتحية. ترون قصتها بالفيديو. وتحت الهواء،

وضعها على يد عليٍّ

 ليسلمها إلى عليٍّ

ليسلّمها إلى حفيد علي

بفنٍ عليٍّ

وحرف أزلي

هل تصل إلى مكانها المقصود؟ لا أعرف أبداً. يقول في الفيديو السيد محمد القاضي (أبو فراس) إن واحدة من هداياه لبيت السيد وواحدة لمكتبه.

هل هناك مكتب واحد؟ وبيت واحد؟ هل يمكث أصلاً سماحة الأمين العام لحزب الله بمكانٍ واحد.

ننسى أحياناً مدى التضحيات

 

قد وصلت بالروح لحظة كتابتها.

ما بين أبي فراس وأبي هادي

مصنوع بواسطة وحروفٍ إلهية

يبدع البشر، حين يصبحون التجلي المدرحي بين الخالق والمخلوق

قد وصلت هديتك يا أب كل فراس،

 يا إبن كل محمد

 يا قلب كل قاضي

وصلت قبل أن تحمل الريشة، وما المادة إلا بدد.

لأنك تنفست هناك يومها

 وكتبت هناك يومها

 ووضعت كل ذي مقام بمقامه

نحبك فارساً من أرض الفرسان وعمق الفرات...بلادنا أنت..

قصف خطف دمار إرهاب، داعش حول مدينته ولا يريد أن يغادر...أقنعوه بالقوة أن يغادر.. فقصفوا بيته ولوحاته .

هذا البيت الثاني يا حرب. ولكنك لن تنتصري. هذا تحرير دير الزور يُهدى ويبايع..

أوليس الخط العربي هذا هو جلّ الأمانة

ثمة من حرر دير الزور وحملها وأتانا

لكل امرء مقاومة تتجلى به وبما يقاوم

هذا أمامكم مدرسة الخط العربي تتجلى من دير الزور إلى بيروت..حبرها دماء آلاف الشهداء وأوجاع كل سوريا وأبعد...ورقها تراب الفرات..

أولها لدينا

من أبي فراس إلى أبي هادي