Tue 20, Dec 2016

عام على استشهاد سمير القنطار

خط تماس - بيروت - 

بعد مرور عام على استشهاد المقاوم سمير القنطار.. فلنتذكره في سطور:

·        أعتقل عام 1978 على يد جهاز المخابرات الأردنية عندما حاول العبور نحو فلسطين لتنفيذ عملية في الداخل وسجن 11 شهرا.

·        أسر خلال تنفيذه عملية في مدينة نهاريا الساحلية شمال فلسطين المحتلة.

·        حكمت المحكمة الصهيونية على القنطار بخمس مؤبدات مضافا إليها 47 عاما، إذ اعتبرته مسؤولا عن موت 5 أشخاص وإصابة آخرين.

·        حصل على شهادة البكالوريوس في الأدبيات والعلوم الإجتماعية خلال مكوثه في سجن الإحتلال.

·        لقب داخل السجن بعميد الأسرى اللبنانيين

·        تم الإفراج عنه وعن أربعة أسرى لحزب الله عام 2008 في صفقة تبادل بين حزب الله وإسرائيل مقابل تسليم حزب الله جثث الجنديين الإسرائيليين اللذين تم أسرهما في عملية الوعد الصادق عام 2006

·        تزوج من الإعلامية اللبنانية زينب برجاوي، وأنجبا "علي"

·        تولى منصب عسكري في حزب الله، وعمل إبان الأزمة السورية في منطقة القنيطرة قرب الجولان

·        شنت طائرات إسرائيلية على منزله في مدينة جرمانا جنوب العاصمة السورية دمشق، انتهت باستشهاده عن عمر 53 سنة

·        يذكر أن مسؤول إسرائيلي رفيع قال "كل إرهابي ارتكب عملا إرهابيا ضد إسرائيل، وخصوصا في مستوى القنطار، هو هدف". وأضاف "إذا كان ثمة احتمال أن تصفي إسرائيل حساباتها مع القنطار فلن تتردد".

·        رد حزب الله في 4-1-2016 بتفجير عبوة ناسفة في منطقة مزارع شبعا المحتلة مما أدى إلى تدمير آلية ومقتل من بداخلها.