Wed 07, Sep 2016

ميا خليفة

قامت ممثلة الأفلام - المخصّصة للراشدين -  ميا خليفة بإصدار ...

حسنًا, لن يطول أمر الكذبة كثيرًا, لا يعنينا هنا آخر إصدارات ممثلة الأفلام الإباحيّة ميا خليفة, فمشكلتنا ليست معها تحديدًا, ولكن كأي إنسانٍ تفوح منه نفحة إستغلاليّة, سأستغل إسم ميا خليفة لجذبك إلى هذا المقال.

 

لا تخرج قبل أن تضغط لايك وتكتب "سبحان الله"

تخيل معي الآن ...

وأود فعلًا لو أسمع تعليقك, وها أنا أضع بين ناظريك الصورة التالية, والتي أريد منك تخيّلها وفقًا للكلام الآتي:

حديقة خضراء جميلة لا يعكّر لونها الأخضر الفاقع إلا حصانٌ أبيضٌ بذيلٍ جذّابٍ يجعلك تتمنى أن تلمسه وتمسّده, لكن وللمفارقة... وببساطة هكذا من دون أشعار ومقدمات وموشحات, هذا الحصان أو جسم الحصان يملك رأس سمكة قرش, نعم حصان برأس سمكة قرش وأمامك عزيزي القارئ 3 ثوانٍ كي تضغط "لايك" وتكتب "سبحان الله" وإن لم تفعل فاعلم أن إبليس قدمنعك وأن الله سيعمي عينك ويقطع يدك ورجلك ورجل كل من رأى الصورة ولم يكتب سبحان الله.

تجارة ربّانيّة

تكثر هذه الصور على مواقع التواصل الإجتماعي بشكلٍ فاضحٍ يخدش الأبصار والحياء وحتى الأخلاق, حيث يقوم "التاجر" الإلكتروني بعرض صور مرضى, أو قتلى, أو استغلال حالةٍ معيّنة من أجل استجرار المتابعات والمشاهدات والإعجاب بدوافعَ ماديّة أو شخصيّة, كان إحداها صورة المخلوق الجديد "حصان القرش", لكن المشكلة لا تكمن مع التاجر الاستغلاليّ بحد ذاته, إنما مع مئات الألوف من "الناس" الذين يتسابقون في تسبيح الله بشكلٍ يجعلك تقول ..."ويحكم, أما من عاقلٍ بينكم"

وعليه سنستعرض بعض الحوادث التي يتم فيها وبكل وقاحة إستغلال صور الشهداء, أو استباحة الخصوصيّات, أو إستخدام صور ممثلي الأفلام الاباحية في عمليّة الاستثمار بالعقول:

1-       أكثر من 119 ألف "لايك" على صورة لطفلٍ شهيد مرفقة بالنص الحرفي الآتي: "لو كانت صورة ميسي أو رونالدو لحصدت آلاف التعليقات... ابتسامه مشرقة للطفل الشهيد يا الله وكأنه رأى مقعده في الآخره, بالله عليك يا مسلم لا تخرج قبل أن تضغط لايك للصفحه واكتب الله يرحمه"... الصورة لصفحة "نصائح عامة" على الفيسبوك.

2-      أكثر من 400 ألف إعجاب و200 ألف تعليق على صورة الحصان برأس سمكة القرش مرفقة بالنص الحرفي الآتي: "يا رب اعمى عين واقطع يد ورجل كل من شاف الصورة ولم يكتب سبحان الله <3  "... الصورة لصفحة "اعرق شخصية عرفتها" على الفيسبوك.

3-      آلاف الاعجابات على صورة لأم مع أربعة أطفال  مرفقة بالنص الحرفي الآتي: "بعد عناء دام 4 سنوات رزقها الله ب 5 أطفال لا تخرج قبل أن تضغط لايك وتقول ما شاء الله"... الصورة لصفحة "مغتربون في السعودية" على الفيسبوك.

4-      74 ألف إعجاب على صورة لطفلةٍ شقراء تبتسم وقد صبغت بعضًا من شعر رأسها بالطلاء الأحمر مرفقة بالنص الآتي: " لا تخرج قبل أن تضغط لايك وتكتب الله يشفيها"... الصورة لصفحة "الحب الحقيقي" على الفيسبوك.

5-      أكثر من 100 ألف إعجاب و77 ألف تعليق على صورة لممثل إباحي ينام على سرير المستشفى وتحضنه ممرضة وهي تصرخ, الصورة مأخوذة من الموقع الإباحي "Brazzers.com " ومرفقة بالنص الحرفي الآتي: "مريض مصاب بمرض السرطان, يموت في المستشفى ويترك ثلاث أطفال, أمانة عليك لا تخرج قبل أن تكتب الله يرحمه, #أمانة_برقبتك_إلى_يوم_الدين_ترحم_له L ".

6-      مئات آلاف الاعجابات والتعليقات ب "الحمد لله , سبحان الله , ما شاء الله "على صور الممثلة الإباحيّة "ميا خليفة" معنونة بعناوين تجارية قبيحة, حتى وإن تلطّت تحت طابعٍ فكاهي رخيص.

ولن ننسى أبدًا الصورة الشهيرة التي أبكت الملايين, للقارة الأوروبية التي تسجد رغمًا عن أنفها.

الوعي المفقود

على الرغم من أن الكثير من الصور أصبح يأخذ طابعًا فكاهيًّا إلا أن النسبة الأكبر تبقى لأولئك الذين يصدقون من دون عناء التفكير بما يرونه أمامهم, فوجود ما يقارب 400 ألف معجبٍ ومئات الآلاف من التعليقات التي تسبّح الله على بعض الصور اللا أخلاقيّة بخلفيّاتها, يُظهر حجم المأساة التي نعيشها من وعيٍ مفقودٍ نحتاج إلى الكثير من الوقت والإرشاد والتوعية لتلافي نتائجه التي ظهرت تدريجيًّا مع إستغلال الأعداء لنقطة الضعف هذه, ليجعلوا العرب أممًا تتصارع فيما بينها على اللا شيء, وعليه لم يعد مستغربًا أبدًا كيف استطاع الغرب استغلالنا وقتلنا بأيدي بعضنا البعض, فكم سيصعب عليك أن تخدع شخصًا يسبّح لرؤيته حصان القرش؟

يبقى الأكيد أن ميا خليفة ليست مريضة سرطان, وهي لم ولن تتبرع بالدم أو ترتدي الحجاب بأي حال من الأحوال, فكفوا عن كونكم مطيّة  "تاجرٍ" يستثمر في غبائكم, كي لا يقال فيكم كما قيل للبغل "من أبوك؟" فقال "الفرس" خالي, فيصبح كالمحتمي ببيت العنكبوت, كالمستجير من الرمضاء بالنار, كطالب الصيد في عرين الأسد, كناطح صخرةٍ يومًا ليكسرها فلم يضرّها, فالأحمق لا طال توت الشام يومًا ولا عنب اليمن .

أنشرها ولك الأجر ودَع الله جانبًا... وإن لم تفعل فأعلم أن إبل... , فاعلم أن غيرتك قد منعتك.


محمد خزعل – خط تماس